منتدى أبناء قرية ميت موسى - محافظة المنوفية
أهلا بالساده الزائرين
أرحب بكم فى منتدى أبناء قرية ميت موسى محافظة المنوفيه وأتمنى التسجيل والمشاركة للتعرف على قريتنا وعلى أفكار شباب وفتيات وأهل القرية وكذلك العادات والتقاليد ومشاركة ابناء القريه فى الخارج فى كل أمور الحياه بالقرية وخارجها وهكذا نكون اتجمعنا جميعا سواء بالقريه أو خارجها فى مكان واحد فى بيت واحد لنشارك بعض افرحنا وأحزنا ومشاكلنا وتجاربنا سويا نجعل من قريتنا أفضل قرية بمصر تحياتى وأهلا بكم مرة أخرى
فتحى صفا


دينى - ثقافى - شباب وفتيات - تواصل اجيال - حل مشاكل - المبدعين - المغتربي - أخبار يوميه - كل ما يتعلق بالقرية
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» خواطرايمانية
الجمعة يوليو 25, 2014 5:23 am من طرف بنت العراق

» من الشعر الحكيم
الأحد يونيو 29, 2014 7:06 am من طرف بنت العراق

» لماذا سمي الباب الذي يدخل منه الصائمون يوم القيامة بالريان ؟
الأحد يونيو 29, 2014 4:57 am من طرف بنت العراق

» الصدقة في رمضان يعطينا ثوابا وأجرأ مضاعفأ
الجمعة يونيو 27, 2014 8:32 am من طرف بنت العراق

» الصدقة في رمضان
الجمعة يونيو 27, 2014 8:28 am من طرف بنت العراق

» * الحروب الصليبية (1096 -1270م):
السبت مارس 29, 2014 6:55 am من طرف بنت العراق

» ﺃﺣْﺒّـــــــــﻚ .. ﻟَﻴﺲ ﻷ‌ﻧّﻚ ﺷﻲﺀ ..
السبت مارس 29, 2014 6:28 am من طرف بنت العراق

» مهم جدا: ليلة القدر
الأربعاء مارس 26, 2014 7:45 am من طرف بنت العراق

»  طريقة للارز بدون اى دهون ونسبة النشويات
الأربعاء مارس 26, 2014 7:33 am من طرف بنت العراق

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأكثر نشاطاً
الصحابي عبدالله بن براء الداري
لن تكونى لغيرى ولن أكون لغيرك
الظلم في القران
فوائد البطيخ
ترحيب حااااااااااااااااااااااااااااااار
حديث في ليلة القدر
[ متفرقات رمضانية ]
زكــــــاة الفطـــــــــلر
سفرتنا لعام 1433 سفرة غير (23)
أذكار السُّجود.
المواضيع الأكثر شعبية
أقوال و إقتباسات عن السن و العمر
تفسير رؤيا / الخبز والأطعمة لابن سيرين
الصحابي النابغة الجعدي
صباح الورد الجوري
خلطه مغربيه لتبييض الوجه و تنعيمه و شده فى 3 ايام
اسم الله الكريم : المغيث
تفسير رؤيا / في تأويل السلام والمصافحة لابن سيرين
دعاء لاحبتي
آيات تطفئ حسد العين باذن الله
وداع العيد
أفضل 10 فاتحي مواضيع
بنت العراق
 
Admin
 
mmrmrgogo
 
ابراهيم عطية شلبية
 
محبى د رامى
 
ahmed shehata
 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط أبناء ميت موسى محافظة المنوفية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى أبناء قرية ميت موسى - محافظة المنوفية على موقع حفض الصفحات
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 21 بتاريخ السبت يناير 26, 2013 1:49 pm

شاطر | 
 

 من أسماء الله الحسنى: ( الجبَّار ):

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت العراق
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 647
نقاط : 1868
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

مُساهمةموضوع: من أسماء الله الحسنى: ( الجبَّار ):    الخميس أبريل 11, 2013 4:26 am

[size=16]اسماء الله الحسنى 2008 - الدرس (039-100)أ : اسم الله الجبار
1



لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2007-10-21



[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله
رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم أخرجنا
من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات
القربات.


أيها
الإخوة الكرام، مع اسم جديد من أسماء الله الحسنى، والاسم اليوم
(الجبار).

1 – ورودُ اسم ( الجبَّار ) في القرآن والسنة:

قد ورد هذا
الاسم في القرآن الكريم في موضع واحد، وهو قوله تعالى:

﴿ هُوَ
اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ
الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ ﴾
( سورة الحشر الآية:
23 )

أيها
الإخوة، وقد ورد في السنة، ففي صحيح مسلم عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ أَنَّهُ
قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ عَلَى
الْمِنْبَرِ يَقُولُ:(( يَأْخُذُ الْجَبَّارُ
سَمَاوَاتِهِ وَأَرْضَهُ بِيَدِهِ، وَقَبَضَ بِيَدِهِ، فَجَعَلَ يَقْبِضُهَا
وَيَبْسُطُهَا، ثُمَّ يَقُولُ: أَنَا الْجَبَّارُ، أَيْنَ الْجَبَّارُونَ ؟ أَيْنَ
الْمُتَكَبِّرُونَ ؟
... ))

2 – معنى اسم ( الجبَّار ):

أيها
الإخوة، من معاني هذا الاسم:

المعنى الأول: ( الجبار ) هو صيغة مبالغة
مِن جابر، جابر جبّار، كغافر غفّار، رازق رزّاق، صيغة مبالغة من جابر، وجابر
الموصوف بالجبر، والجبر من جبر، يجبر، والجبر إصلاح الشيء بالقهر.
الله عز وجل جبَر الفقير أي أغناه،
وجبر الخاسر أي عوّضه، وجبر المريض أي شفاه.

المعنى الثاني: والجبار العالي على خلقه،
والجبار الذي تنفذ مشيئته في خلقه، الله عز وجل لا غالب لأمره.﴿
لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ ﴾
( سورة الرعد الآية: 41 )

أحياناً
يصدر حكم من محكمة الصلح الأولى، الذي حُكم عليه يستأنف، فيصدر حكم من محكمة
الاستئناف، الذي حكم عليه يستأنف، في محكمة النقض، لا غالب لأمره. ﴿
لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ ﴾

((
ما شاءَ اللهُ كانَ، وما لم يشأْ لم يكن ))
[ أخرجه أبو داود عن بعض
بنات النبي عليه الصلاة والسلام ]

أنت مع من
؟ أنت مع ( الجبار )، أنت مع الذي إرادته نافذة، أنت مع الغالب على أمره. ﴿ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ ﴾( سورة يوسف
الآية: 21 ) ﴿ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ ﴾ (
سورة هود )

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
أنت
كإنسان هل تستطيع أن تفعل كل إرادتك ؟ الله عز وجل: ﴿
فَعَّالٌ لِمَا يُرِيد
ُ ﴾
((
ما شاءَ اللهُ كانَ، وما لم يشأْ لم يكن ))

قام خطيب
أمام النبي عليه الصلاة والسلام فقال: ما شاء الله وشئت، فقال عليه الصلاة
والسلام: بئس الخطيب أنت جعلتني لله ندا:

(( ما شاءَ اللهُ كانَ، وما لم يشأْ لم يكن ))

فإذا كنت
مع ( الجبار )، فأنت القوي، إذا كنت مع ( الجبار ) فالمستقبل لك، إذا كنت مع (
الجبار ) فأنت المنتصر، إذا كنت مع ( الجبار ) تدور الأيام، ولا تستقر إلا على
رفعة شأنك، لأن مشيئة الله نافذة في كل خلقه، ولا تنفذ فيه مشيئة أحد، يُجبر كل
أحد، ولا يُجبره أحد.


المعنى الثالث: و( الجبار ) هو الجبروت،
كمالك الملك والملكوت، يقول عليه الصلاة والسلام:

(( سبحان ذي الجبروت والملكوت، والكبرياء، والعظمة )) [أخرجه أبو داود والنسائي عن وف بن مالك ]

3 – اسم ( الجبَّار ) من أسماء التعظيم والتنزيه:

اسم (
الجبار ) أيها الإخوة، من أسماء التعظيم، هناك اسم ذات، وهناك اسم صفة، وهناك اسم
فعل، وهناك اسم تنزيه، وهناك اسم تعظيم، ( الجبار ) من أسماء التعظيم.

(( الكبْرِياءُ
ردائي، والعظمة إزاري، فمن نازعني واحدا منهما قذَفْتُهُ في النار )
) [
أخرجه مسلم وأبو داود عن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة ]

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
لكن أحياناً
لله عز وجل في خلقه امتحانات صعبة، من هذه الامتحانات أنه يقوي أعداءه، فيفعلون ما
يقولون، فيتوهم ضعيف الإيمان أنهم آلهة، فينبطحون أمامهم، والحقيقة أن الله لا
يسمح لأحد أن يأخذ اسم ( الجبار )، ولا اسم القهار، ولا اسم العزيز، لا بد من أن
يقصمه الله، ولهذا قال الله عز وجل :

﴿
وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ ﴾
( سورة الأعراف الآية: 34 )

كيف أن
للرجال أعماراً وللأمم أعماراً، فأية أمة طغت، وبغت، وتجبرت لا بد من أن يقصمها
الله في وقت ما.
أيها الإخوة، اسم ( الجبار ) من أسماء التعظيم، وهو في حق الله من كماله،
من دلائل عظمته، من قوته، لكن لو قلنا: فلان جبار، فهذا اسم نقص، وصفة نقص في
الإنسان، يقول الله عز وجل:

﴿
كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ
( سورة غافر الآية: 35 )

لأن العبد
عبد، والرب رب، العبد من شأنه الافتقار، حتى الأنبياء قمم البشر كانوا: ﴿ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ
( سورة الفرقان الآية: 20 )

هم مفتقرون
في وجودهم إلى إمداد الله لهم، بل مفتقرون في تأمين طعامهم إلى المشي في الأسواق،
إذاً هم عبيد، وعباد، لكن الله سبحانه وتعالى هو رب العباد، والعبيد شيء، والرب
شيء آخر.


معنى ( الجبَّار ) عند الجبرية من أفسدِ المعاني :

أيها
الإخوة، إلا أن ( الجبار ) عند فئة الجبرية، وهي فئة عقيدتها فاسدة، تتصور أو
تتوهم أن الله يجبر عباده على أفعالهم، وأن الإنسان كريشة في مهب الريح.

ألقاه في اليم مكتوفاً
وقال له
إيّاك إياك
أن تبتل بالماء

هذه
العقيدة تتناقض مع كمال الله، فكيف يجبر الله عبداً من عباده على معصية ثم يحاسبه
عليها ؟ هذه عقيدة أهل الشرك، قال تعالى:

﴿
سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا
آَبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ
قَبْلِهِمْ حَتَّى ذَاقُوا بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ
فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلَّا
تَخْرُصُونَ ﴾

( سورة الأنعام )

الإنسان مخيَّرٌ:

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
فلو
ألغينا حرية الاختيار في الإنسان لألغينا الثواب والعقاب، ألغينا الجنة والنار،
ألغينا حمل الأمانة، ألغينا التكليف، ألغينا كل شيء.

﴿
فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ﴾
( سورة الكهف الآية، 29 )

﴿
إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً ﴾

( سورة الإنسان )

﴿
وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ﴾

( سورة البقرة الآية: 148 )

أيها
الإخوة ....﴿ لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ﴾ (
سورة البقرة الآية: 256 )

أصل
التكليف أنك مخير، ولو أن الله أجبر عباده على الطاعة لبطل الثواب ، ولو أجبرهم
على المعصية لبطل العقاب، ولو تركهم هملاً لكان عجز في القدرة، إن الله أمر عباده
تخييراً، ونهاهم تحذيراً، وكلف يسيراً، ولم يكلف عسيراً، وأعطى على القليل
كثيراً.
تروي
الروايات أن شارب خمر جيء به إلى سيدنا عمر بن الخطاب، فقال: << أقيموا عليه
الحد، فقال هذا العاصي: يا أمير المؤمنين، إن الله قدر عليّ ذلك، فقال: أقيموا
عليه الحد مرتين، مرة لأنه شرب الخمر، ومرة لأنه افترى على الله، قال: ويحك يا هذا
إن قضاء الله لن يخرجك من الاختيار إلى الاضطرار >>، أنت
مخير.
إذاً: عقيدة
الجبرية، وهي فئة زاغت عقيدتها، وتوهمت أن الله يجبر عباده على أفعالهم، ثم
يحاسبهم عليها، وهذا شيء لا يُقبَل في حق إنسان.

المعنى الرابع:

أيها
الإخوة، لو دخلنا في التفاصيل ( الجبار ) العالي، الذي لا يُنَال جانبه، ولا
تستطيع أن تغلبه، العالي الذي لا ينال، في المعاجم نقول: نخلة جبارة أي لا يستطيع
الإنسان قطف ثمارها، ونقول: ناقة جبارة أي يصعب ركوبها، المعنى الدقيق التفصيلي
العالي الذي لا ينال، في القرآن الكريم:

﴿
إِنَّ فِيهَا قَوْماً جَبَّارِينَ ﴾
( سورة المائدة
الآية: 22 )

أي أقوياء
لا يهزمون، إنسان جبار هذه صفة ذم فيه، الله جبار هذه صفة مدح ، إنسان جبار أي
متعاظم، يتصنع العظمة، متكبر، لا ينقاد إلى أحد، أما الله الجبار فلا تناله
الأفكار، ولا تحيط به الأبصار، ولا يصل إلى كنهه عقل من العقول، إذاً: هو من أسماء
التعظيم، ومن أسماء التنزيه معاً.


4 – المؤمن قوي عزيز لأنه مع ( الجبَّار ):

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
الإنسان بفطرته
يحب أن يكون مع القوي، القوة تجذب، القوة تلفت النظر الإنسان يرمقون بأعينهم
القوي، فالمؤمن أحد أسباب قوته أنه معتز بالقوي، أحد أسباب قوته أن كل مَن حوله،
ومَن فوقه، ومَن تحته بيد الله، وأنه مع الله، وإذا كان الله معك فمن عليك ؟ وإذا
كان عليك فمن معك ؟ وسبب قوة المؤمن أنه متوكل على الله، إذا أردت أن تكون أقوى
الناس فتوكل على الله، وسبب قوة المؤمن أنه لا يخضع، ولا ينبطح، ولا يستكين ولا
يذل، لأنه مع القوي.

﴿
فَكِيدُونِي جَمِيعاً ثُمَّ لَا تُنْظِرُونِ * إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ
رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آَخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ
رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴾
( سورة هود )

ما أحوج
المسلمين اليوم إلى هذه المعاني، أي يعتزوا بربهم، أن يصطلحوا معه أن يستقيموا على
أمره، أن يقبلوا عليه، عندئذٍ يصغر عدوهم في نظرهم، وعندئذٍ لا يخيب الله
أملهم.

(( أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء )) [أخرجه الطبراني عن واثلة بن الأسقع ]

﴿ قَالَا
رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَنْ يَطْغَى * قَالَ لَا
تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى ﴾
( سورة طه )


﴿ قَالَ
أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ * قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي
سَيَهْدِينِ ﴾
( سورة الشعراء )

إخواننا الكرام، قصص ثلاثة، الأمل
النجاة فيها صفر:

1
ـ قصة فرعون وموسى وأصحابه:

فرعون
بقوته، ببأسه، وجبروته، بحقده، بأسلحته، بغدره، بقسوة قلبه، وراء شرذمة قليلة
أمامها البحر، وفرعون من وراءها:

﴿ قَالَ
أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ * قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي
سَيَهْدِينِ ﴾
كان مع ( الجبار )، والجبار هو القهار.

2
ـ قصة سيدنا يونس في بطن الحوت:

سيدنا يونس
في بطن الحوت، في ظلمة بطن الحوت، وفي ظلمة البحر، وفي ظلمة الليل:

﴿
فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي
كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ
وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ﴾
( سورة الأنبياء )

3
ـ قصة سيدنا يوسف في الجبِّ:

سيدنا
يوسف، وضع في الجب ليموت، فصار عزيز مصر.

﴿
وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴾
( سورة يوسف )

المعنى
الخامس:

أيها
الإخوة، ( الجبار ) بالمعنى الآخر المصلح للأمور، العظم إذا كُسر يُجبَر، أي أن
يلتئم العظم، هذا من جبر العظم، الله عز وجل يصلح أمور عباده، يرأب الصدع، ويلم
الشمل، ويغني الفقير، ويجبر الكسير، ويعطي المحروم، ويرفع الذليل، ماذا يقول
التاجر بعد أن يشتري البضاعة ؟ يقول: يا جبار.
معنى ( الجبار ) محبَّب للنفس، الله جبار المظلوم، جبار الفقير، جبار
المريض، جبار المحروم، جبار من يعاني من مشكلة، دققوا:

(( إذا كان الثلث
الأخير نزل ربكم إلى السماء الدنيا ـ قبل الفجر ـ فيقول: هل من سائل فأعطيه ؟ هل
من طالب حاجة فأقضيها له ؟ هل من مستغفر فأغفر له ؟ هل من تائب فأتوب عليه ؟ حتى
ينفجر الفجر ))

عَنْ أَبِي
سَعِيدٍ وَأَبِي هُرَيْرَةَ قَالَا: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (( إِنَّ
اللَّهَ يُمْهِلُ حَتَّى إِذَا ذَهَبَ ثُلُثُ اللَّيْلِ الْأَوَّلُ نَزَلَ إِلَى
السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَيَقُولُ: هَلْ مِنْ مُسْتَغْفِرٍ ؟ هَلْ مِنْ تَائِبٍ ؟
هَلْ مِنْ سَائِلٍ ؟ هَلْ مِنْ دَاعٍ ؟ حَتَّى يَنْفَجِرَ الْفَجْرُ
))

[ مسلم ]

لأنه جبار،
بالتعبير الشائع جبار الخواطر، وما عُبد الله في الأرض بأعظم من جبر
الخواطر.


المعنى
السادس:

أيها
الإخوة، والمعنى الآخر ذكرناه من معاني ( الجبار ) الذي ذكرناه: أجبره أي أكرهه
على ما أراد، أنت تريد، وأنا أريد، والله يفعل ما يريد.

(( عبدي أنا أريد،
وأنت تريد، فإذا سلمت لي فيما أريد كفيتك ما تريد، وإن لم تسلم لي فيما أريد
أتعبتك فيما تريد، ثم لا يكون إلا ما أريد ))

فرعون ماذا
قال ؟ قال: ﴿ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى ﴾ (
سورة النازعات )

وقال:
﴿ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ
غَيْرِي ﴾
( سورة القصص الآية: 38 )

وفرعون
تروي بعض الروايات أنه رأى في المنام أن طفلاً من بني إسرائيل سيقضي على ملكه،
القضية سهلة جداً، أمر بذبح أبناء بني إسرائيل، من دون استثناء ، وأية مولِّدة لا
تخبر عن مولود ذكر تُقتل مكانه، لكن الله جبار، فهذا الطفل الذي سيقضي على ملكه
رباه في قصره.


قوم إبراهيم وضعوه في النار.
﴿ قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلَاماً عَلَى
إِبْرَاهِيمَ ﴾
( سورة الأنبياء )

النبي في
الغار، يا رسول الله لقد رأونا، قال: يا أبا بكر ما ظنك في اثنين الله ثالثهما
!.


مرة في أحد الطغاة في أوربا
الشرقية، ألقى خطاب، قال: هذا الصفصاف إذا حمل الأجاص فأنا سأتنحى عن منصبي، فتنحى
عن منصبه، ووضع بعض أفراد شعبه الأجاص على شجر الصفصاف، الله جبار، لا يتجبر على
خلق الله إلا أحمق وغبي. ﴿ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ
( سورة البروج )

هناك قصة
رمزية: أن إنسانا يجلس مع زوجته ويأكل الدجاج، طُرق الباب، فإذا بسائل، همت الزوجة
أن تعطيه من هذا الطعام ليأكله، فنهرها زوجها، ووبخها، وقال: اطرديه، فطردته، ساءت
العلاقة بينها وبينه إلى أن طلقها، ثم جاء من يخطبها، والقصة مؤثرة جداً، هي جالسة
مع الزوج الثاني تأكل الدجاج، طُرق الباب، ذهبت لتفتح، فإذا بسائل، فلما رأته
اضطربت، قال: من الطارق ؟ قالت: سائل، قال: من ؟ قالت: زوجي الأول، قال: أتدرين من
أنا ؟ أنا السائل الأول، الله جبار، إياك أن تقول كلمة كبيرة.

المعنى
السابع:

أيها
الإخوة، ( الجبار ) من لا يرقى إليه وهم، كيفما تصورت الله فهو بخلاف ذلك، كل ما
خطر ببالك فالله بخلاف ذلك، هو جبار لا يرقى إليه وهم.

الكيان
الشرقي الذي رفع شعار ( لا إله )، وبقي سبعين عاماً يبث هذه العقيدة في الأرض،
ويملك من القنابل النووية ما تكفي لتدمير الأرض، كيف تداعى من الداخل ؟ بلا حرب،
وبلا أي شيء، الله جبار، الله عز وجل يقصم الجبابرة.

(( أنا
الله لا إله إلا أنا مالك الملوك وملك الملوك ))
[أخرجه الطبراني عن أبي
الدرداء ]

هو من لا
يرقى إليه وهم، ولا يشرف عليه فهم، ولا يلحقه إدراك، ينفذ أمره في كل شيء، ولا
ينفذ فيه أمره شيء.
(
الجبار ) مَن أصلح الأشياء بلا اعوجاج، وأمر بالطاعة بلا احتياج.


(( لو
أنَّ أوَّلَكم، وآخرَكم وإنْسَكم وجِنَّكم، كانوا على أتْقَى قلب رجل واحدِ منكم،
ما زاد ذلك في مُلْكي شيئاً، يا عبادي، لو أنَّ أوَّلَكم وآخرَكم، وإنسَكم وجِنَّكم
كانوا على أفجرِ قلب رجل واحد منكم، ما نقص ذلك من ملكي شيئاً، يا عبادي، لو أنَّ
أوَّلكم وآخرَكم، وإنسَكم وجِنَّكم، قاموا في صعيد واحد، فسألوني، فأعطيتُ كُلَّ
إنسان مسألتَهُ، ما نقص ذلك مما عندي إلا كما يَنْقُص المِخْيَطُ إذا أُدِخلَ
البحرَ، يا عبادي، إنما هي أعمالُكم أُحصيها لكم، ثم أُوفّيكم إيَّاها، فمن وَجَدَ
خيراً فليَحْمَدِ الله، ومن وجد غير ذلك فلا يَلُومَنَّ إلا نَفْسَهُ
))
[أخرجه مسلم والترمذي عن أبي ذر الغفاري ]

إمّا أن تكون مع ( الجبّار ) أو تكون من الجبّارين في
الأرض:

أيها الإخوة الكرام، لا زلنا في اسم
( الجبار )، والحقيقة الدقيقة والخطيرة: إما أن تكون مع الجبار الأعلى، مطيعاً،
متذللاً، مفتقراً، محباً، فتستمد منه القوة، وتكون عزيزاً، ويكون خطك البياني في
صعود مستمر، وإما أن يكون الإنسان من جبابرة الأرض بالباطل، لذلك يقصمه الجبار
الأعلى، وترون وتسمعون كل حين كيف أن الله سبحانه وتعالى يقصم أحد جبابرة
الأرض.
أيها الإخوة، في الحديث
الصحيح عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ:: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ:
(( الْكِبْرِيَاءُ رِدَائِي، وَالْعَظَمَةُ إِزَارِي، فَمَنْ نَازَعَنِي
وَاحِدًا مِنْهُمَا قَذَفْتُهُ فِي النَّارِ ))
[أخرجه
أبو داود وابن ماجه ]

لا يسمح الله لجهة في الأرض أن
تتأله، يسمح لها إلى حين، ثم يقصمها، لأن الله سبحانه وتعالى يقول:

﴿
وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ ﴾
( سورة الأعراف الآية: 34 )

علاقة المسلم باسم
( الجبار ):

ولكن ما علاقتنا بهذا الاسم ؟

استمداد القوة:

أول علاقة أكدها النبي عليه الصلاة
والسلام حين قال: (( الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ
وَأَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ ))
[ أخرجه مسلم
عن أبي هريرة ]

لكن النبي كما يقال باللغة
الدارجة: جبار الخواطر، قال:
((وَفِي
كُلٍّ خَيْرٌ ))

ولو كنت مؤمناً ضعيفاً، لكن:
(( الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ
وَأَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ ))

المال والعلم والسلطة والجاه وفق منهج الله
قوةٌ:

لماذا ؟ لأن خيارات المؤمن القوي في
العمل لا تعد ولا تحصى، فالمؤمن الغني بإمكانه أن يفتح ميتما، أو معهدا شرعيا، أو
مستشفى، أو مستوصفًا، أو مشروعا سكنيا للشباب، بإمكانه أن يصل إلى أعلى مراتب
الجنة بماله، المال قوة كبيرة جداً، هو قوام الحياة، وقد ينشئ مساجد، ويزوج شباب،
ويطعم الأيتام، ويرعى الفقراء، فيكون في قلوب الملايين.
لذلك:

(( الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ
الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ ))

المال قوة، وأنت في منصب رفيع وفق
منهج الله، بجرة قلمٍ تحقُّ حقاً، وتبطل باطلاً، تقر معروفاً، وتزيل منكراً، تقرّب
مخلصاً ناصحاً، وتبعد فاجراً منافقاً، المنصب قوة كبيرة جداً، والمُمَكَّنون في
الأرض رؤيتهم واسعة، وإذا عرفوا الله عز وجل كانت أعمالهم جليلة.


﴿
إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ ﴾
( سورة الكهف
الآية: 84 )

(( مَا يَزَعُ النَّاسَ السلطانُ أَكْثرُ مِمَّا يَزَعُهُمْ القُرآنُ ))
[أخرجه زيادات رزين عن عثمان بن عفان ]

وأن تكون عالماً العلم قوة، لأن صناع
القرار في الأرض يأخذون من العلماء اقتراحاتهم، والحقيقة الدقيقة أن العلماء هم
مَن يحكمون الأرض، لأن صناع القرار يأخذون خبرة هؤلاء العلماء، لذلك قال الإمام
الشافعي: " إذا أردت الدنيا فعليك بالعلم، وإذا أردت الآخرة فعليك بالعلم، وإذا
أردتهما معاً فعليك بالعلم، والعلم لا يعطيك بعضه إلا إذا أعطيته كلك، فإذا أعطيته
بعضك لم يعطِك شيئاً ".
إن
الحقيقة الدقيقة أن الإنسان يظل عالماً ما طلب العلم، فإذا ظن أنه علم فقد جهل،
لذلك الكلمة الراقية المتواضعة المؤدبة لا أن تقول: أنا عالم، قل: أنا طالب علم،
لأن فوق كل ذي علم عليم.
أيها
الإخوة، بناء على هذا الحديث الصحيح في الصحاح: المؤمن القوي إما بماله، أو بعلمه،
أو بمنصبه:

(( لا حَسَدَ إلا على اثْنَتيْنِ: رجلٌ آتَاهُ اللَّهُ القرآنَ فقام به
آناء اللَّيل وَآنَاءَ النَّهارِ ورجلٌ أعْطاهُ اللَّهُ مالا، فَهوَ يُنْفِقِهُ
آنَاءَ اللَّيلِ وآناءَ النَّهارِ ))
[أخرجه البخاري
ومسلم والترمذي عن عبد الله بن عمر ]

﴿
إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآَتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَباً *
فَأَتْبَعَ سَبَباً ﴾
( سورة الكهف )

بناءً على هذا الحديث ينبغي أن تكون
قوياً إذا كان طريق القوة سالكاً وفق منهج الله، فإن كان طريق القوة على حساب
مبادئك وقيمك فالضعف وسام شرف لك، ولا أقبل بالقوة إلا إذا كانت وفق منهج الله،
وبناء على هذا الحديث ينبغي أن يكون المؤمن غنياً، حتى يتقرب إلى الله بماله، ولكن
بشرط أن يكون طريق الغنى وفق منهج الله بكسب مشروع، لا بالغش، ولا بالدجل، ولا
بالاحتكار، ولا بالمعاصي في البيع والشراء التي لا يعلمها إلا الله، وإذا كان طريق
العلم سالكاً وفق منهج الله فينبغي أن تكون عالماً.
إذاً
النبي عليه الصلاة والسلام يقول: (( الْمُؤْمِنُ
الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ
))

أيها الإخوة، الحقيقة الأولى وقد
نوهت بها ، الله جل جلاله وحده هو القوي، ولا قوي سواه.
﴿ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ
الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعاً ﴾
( سورة البقرة الآية: 165
)

أية قوة في الأرض مستمدة من الله،
تأييداً، أو استدراجاً:
﴿ وَلَوْ يَرَى
الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعاً

ابحث عن قوة لا تحتاج إلى غيرها:

إذا أردت القوة الحقيقية فابحث عن
قوة لا تحتاج إلى غيرها، فلو كنت قوياً بإنسان ذي منصب رفيع، هذا الإنسان قوته
مستمدة من بقائه في منصبه، فلو أزيح عن منصبه فَقَدَ قوته، فإذا كنت معه فقدتَ أنت
أيضاً قوتك، فإن أردت القوة الحقيقية فابحث عن قوة لا تحتاج إلى غيرها، إنها قوة
الله.

الشيء
الذي لا نستطيعه هو الشيء الذي لا نريد أن نفعله:

يجب أن نعلم علم اليقين أن الشيء
الذي لا نستطيعه هو الشيء الذي لا نريد أن نفعله، لأن القرار الذي يتخذه الإنسان
في شأن مصيره قلّما تنقضه الأيام إذا كان صادراً حقاً عن إرادة وإيمان، الدليل
القرآني:

﴿
كُلّاً نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ
رَبِّكَ مَحْظُوراً ﴾
( سورة الإسراء )

لكن الله سبحانه وتعالى لا يتعامل مع
التمنيات، لأنها بضائع الحمقى.

﴿
وَمَنْ أَرَادَ الْآَخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا ﴾
( سورة الإسراء الآية: 19 )

القوة كلُّها في التوحيد:

الآن مؤمن، كيف تكون قوياً ؟ تكون قوياً بالتوحيد، لأن ما تعلمت العبيد
أفضل من التوحيد، فالتوحيد تحرير للإنسان من كل عبودية إلا من ربه الواحد الديان،
المؤمن حر، المؤمن لا يجير لأحد، بل لا يليق بك أن تكون لأحد، أنت لله، أحد أكبر
أسباب قوتك أنك محسوب على الله وحده، وأية جهة في الأرض قد تعد محسوبة على جهة
قوية، فقوتها مستمدة من هذه الجهة، فإذا فقدت قوتها فجأة ضعفت هذه الجهة التي
اعتمدت عليها.
والتوحيد تحرير لعقل
الإنسان من الخرافات والأوهام، والتوحيد تحرير لضميره من الخضوع والاستسلام،
والتوحيد تحرير لحياته من تسلط الأرباب والمتألهين.

الإمام الحسن البصري أدى أمانة العلم، فبيّن، وكان في عهد الحجاج، فلما بلغ الحجاج
ما قاله الحسن البصري غضب غضباً شديداً، وقال لجلسائه: "يا جبناء ! لأروينكم من
دمه، وأمر بقتله، وقتلُ الإنسان سهل جداً على الحجاج، جاء بالسياف، وأرسل رجاله
لاستدعائه ليقتله، دخل الحسن البصري على مقر الحجاج، فرأى السياف واقفاً، ورأى
النطع قد مد، وهو رداء يوضع لئلا يتأذى الأثاث بدم المقتول، اسمه النطع، فعرف
مصيره، فحرك شفتيه ببعض كلمات لم يسمعها أحد، فإذا بالحجاج يقف له، ويقول له:
أهلاً بأبي سعيد، أنت سيد العلماء، وما زال يدنيه ويدنيه حتى أجلسه على سريره،
واستفتاه في موضوع، وعطره، وضيّفه، وودّعه إلى باب القصر، الذي صُعق الحاجب
والسياف ، لأنهما يعلمان لماذا جيء بالحسن البصري، جيء ليُقتل، تبعه الحاجب، وقال
له: يا أبا سعيد، حينما تدخلت تمتمت بكلمات لم نفهمها، فماذا قلت بربك ؟ قال الحسن
البصري: قلت لربي: يا ملاذي عند كربتي، يا مؤنس في وحشتي، اجعل نقمته علي برداً
وسلاماً، كما جعلت النار برداً وسلاماً على إبراهيم ".

أنت بالتوحيد أقوى الأقوياء، وليس هناك إلا الله، ولا إله إلا الله.

(( ما شاءَ اللهُ كانَ، وما لم يشأْ لم يكن
))
[ أخرجه أبو داود
عن بعض بنات النبي عليه الصلاة والسلام ]


إن أردت أن تكون قوياً فوحِّد الله.

﴿ فَلَا تَدْعُ
مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آَخَرَ فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ * وَأَنْذِرْ
عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ * وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ
الْمُؤْمِنِينَ ﴾
( سورة الشعراء )


أيها الإخوة، التوحيد قوة، الموحد لا يرى مع الله أحداً، الموحد علاقته مع جهة
واحدة، الموحد يرى أن أهل الأرض لا يستطيعون شيئاً أمام إرادة الله، الموحد يرى أنه
لا يخاف إلا ذنبه، ولا يرجو إلا ربه، الموحد يرى أن يد الله تعمل وحدها في الكون،
الموحد يقرأ قول تعالى فيقشعر بدنه: ﴿ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ
أَيْدِيهِمْ ﴾
( سورة الفتح الآية: 10 )


تيمورلنك سئل: من أنت ؟ قال: أنا غضب الرب، فالطغاة هم غصب الرب ، وظلم الطغاة لا
يرد بالسيوف، بل يرد بالصلح مع الله، فالتوحيد قوة.

أيها المؤمن إن أردت أن تكون قوياً فوحد الله، والعلم قوة، العلم يعطيك طاقة لا
تتقيد بحدود الزمان والمكان.

﴿ يَرْفَعِ
اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ﴾
( سورة المجادلة الآية: 11 )

رتبة العلم أعلى الرتب، تعلموا العلم، فإن كنتم سادة فُقْتُم، وإن كنتم
وسطاً سُدْتُم، وإن كنتم سوقة عشتم.
الخليفة سليمان بن عبد الملك حج بيت الله
الحرام، وهو في بيت الله الحرام قال: " مَن هو عالم مكة ؟ قيل به: عطاء بن أبي
رباح، قال: أروني عطاء هذا، فالتقى به ـ دققوا ـ رآه شيخاً حبشياً، أسود البشرة،
مفلفل الشعر، أفطس الأنف، إذا جلس بدا كالغراب الأسود، كأن رأسه زبيبة، نصف جسمه
مشلول، لا يملك من الدنيا درهماً ولا ديناراً، فقال سليمان: أأنت عطاء بن أبي رباح
! الذي طوق ذكرك الدنيا ؟! قال: هكذا يقولون، قال: بمَ حصلت هذا الشرف ؟ قال:
باستغنائي عن دنيا الناس، وحاجتهم إلى علمي، الذي انقطعت له ثلاثين عاماً، فقال
سليمان: لا يفتي في المناسك إلا عطاء، بعد يومين اختلف مع أبنائه في قضية في الحج،
قال: خذوني إلى عطاء، فأخذوه إلى عطاء، وهو في الحرم، والناس متحلقون حوله، فأراد
سليمان أن يجتاز الصفوف، ويتقدم إليه، وهو الخليفة، فقال عطاء: يا أمير المؤمنين،
خذ مكانك، يعني ابقَ في مكانك، ولا تتقدم الناس، فإن الناس سبقوك إلى هذا المكان،
فلما أتى دوره سأله المسألة فأجابه، فقال سليمان لأبنائه: يا أبنائي عليكم بتقوى
الله، والتفقه في الدين، فو الله ما ذللت في حياتي إلا لهذا العبد ".
العلم قوة، لأن الله يرفع من يشاء بطاعته،
ون كان عبداً حبشياً، لا مال له ولا نسب، ويذل من يشاء بمعصيته، وإن كان ذا شرف
ونسب.
ثم قال سليمان لأحد ولديه:
" يا بني ! هذا الذي رأيته ورأيت ذلنا بين يديه هو وارث عبد الله بن عباس، الصحابي
الجليل الذي أوتي فهما في القرآن، وكان موسوعة في كل العلوم، ثم أردف يقول: يا بني
! تعلم العلم، فبالعلم يشرف الوضيع، وينبغ الخامل ، ويعلو الأرقاء إلى مراتب
الملوك.
أنت مؤمن، توحيدك قوة،
وعلمك قوة.

الدعاء قوة:

الآن الدعاء قوة، الدعاء قوة كبيرة
سيدنا يونس في بطن الحوت، في ظلمة بطن الحوت، في ظلمة البحر، في ظلمة الليل والأمل
بالنجاة صفر.

﴿
فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي
كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ
وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ﴾
( سورة الأنبياء )

التوحيد قوة، والعلم قوة، والدعاء
قوة.

الإصرارُ قوة:

والإصرار قوة، حدثني عالم من علماء دمشق عن قصة سمعتها منه، ولم أقرأها،
أن إنساناً في صعيد مصر أرسل ابنه إلى الأزهر، وعاد يحمل الإجازة، وألقى خطبة في
مسجد القرية، فبكى الأب بكاءً مراً، الأب في سن 55، وهو أميّ لا يقرأ ولا يكتب، كل
مَن حول الأب توهموا أنه بكى فرحاً بابنه، والحقيقة ليست كذلك، إنه بكى أسفاً على
عمره الذي أمضاه جاهلاً، ركب حمارَه، ما عنده غيره، وتوجه إلى القاهرة، وبقي في
الطريق شهراً، ألف كيلومتر، فلما وصل القاهرة قال: أين الأزعر، أي أزعر هذا ؟ قال
له: مكان العلم، قالوا: اسمه الأزهر، وصل إليه، وتعلم القراءة والكتابة في سن 55،
ثم تعلم القرآن، ومات في سن 96، مات وهو شيخ الأزهر.
الإصرار
قوة، أحد شيوخ الأزهر التحق بالأزهر فلم ينجح فترك الأزهر، وهو جالس في بيته رأى
نملة تصعد على الحائط، وقعت، أعادت الكرة، عدَّ محاولاتها، فإذا هي 43 محاولة،
فاستحيا من النملة، وتابع دراسته.
الإصرار قوة، التوحيد قوة، العلم
قوة.

الإيمان قوة:

الإيمان قوة مطلقة، من فرعون ؟ أحد
أكبر جبابرة الأرض، فرعون الذي قال:

﴿
أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى ﴾
( سورة النازعات )

فرعون الذي قال: ﴿
مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي ﴾
( سورة القصص الآية: 38 )


له بنت ولهذه البنت ماشطة، مرة وقع المشط من يدها، فقالت الماشطة: بسم الله، قالت
لها بنت فرعون: ألك رب غير أبي ؟ قالت لها: الله ربي وربك، ورب أبيك، قالت: سأخبر
أبي، فلما أخبرت أباها جاء بهذه الماشطة، وهي تعمل عنده في القصر ، وجاء بأولادها
الخمسة، وجاء بقدر فيه زيت مغلي، وأمسك ولدها الأول، قال لها: ألك رب غيري ؟ قالت:
الله ربي وربك، هذه القصة في صحيح البخاري، فألقى ولدها الأول في القدر حتى انسلخت
عظامه عن لحمه، وطفت عظامه على سطح القدر، أمسك الثاني، قال لها: ألك رب غيري ؟
قالت: الله ربي وربك، فألقى ولدها الثاني والثالث والرابع، القصة طويلة، أما الخامس
فكان رضيعاً، فلما قال لها: ألك رب غيري ؟ سكتت، وتضعضعت، فأنطق الله الغلام، قال:
اثبتِي يا أمي، أنت على حق، فقالت: الله ربي وربك، ألقى ولدها الرضيع الخامس، ثم
ألقاها في القدر.
النبي عليه
الصلاة والسلام حينما أسرى به إلى بيت المقدس، وعرج به إلى السماء شم رائحة ما شم
مثلها في حياته، قال: يا جبريل ما هذه الرائحة ؟ رائحة طيبة جداً، فقال: جبريل هذه
رائحة ماشطة بنت فرعون.
الحياة
ستون أو سبعون سنة، أكبر رقم تتصوره واحد في الأرض وأصفار إلى لشمس، 156 مليون
كيلومتر، كل ميليمتر صفر، هذا الرقم أمام الأبد صفر، أي رقم، هذه في الرياضيات نسب
إلى اللانهاية فهو صفر، الدنيا صفر، بأموالها، بقصورها، بمركباتها بنسائها، بفقر
صاحبها، الدنيا صفر، الغنى والفقر بعد العرض على الله، فهذه الماشطة فقدت حياتها،
وحياة أولادها، وهذه بطولة كبيرة جداً، ولكنها كسبت الأبد.
أيها
الإخوة،

﴿
وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ ﴾
( سورة الشورى )


استمد قوتك من الله، الله مع الحق، لا تتضعضع، لا تتطامن، لا تستسلم، لا تنبطح، لا
تنافق، كلمة الحق لا تقطع رزقاً، ولا تقرب أجلاً، الله جبار بالحق، وجبار الأرض
بالبطل، وجبار السماء يقصم جبار الأرض، لكن المؤمن قوي بإيمانه، القوة غير الجبروت،
المؤمن قوي بإيمانه، هذه القوة تعطيه عزة، ومكانة، وجرأة.

فلذلك:

(( الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى
اللَّهِ مِنْ الْمُؤْمِنِ
[/size]الضَّعِيفِ، وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من أسماء الله الحسنى: ( الجبَّار ):
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أبناء قرية ميت موسى - محافظة المنوفية :: القسم الدينى :: اسماء الله الحسنى-
انتقل الى: